انضم الينا لتحصل علي كل جديد

ان كنت ترغب في تحميل السيرفرات الجديد والحصول علي اكواد مجانية يوميا بالاضافة الي التطبيقات المدفوعة مجانا انضم الان

أخر الاخبار

ملخص كتاب "عندما التقيت عمر بن الخطاب".

 

كتاب "عندما التقيت عمر بن الخطاب"

كتاب "عندما التقيت عمر بن الخطاب" لـ (أدهم شرقاوي)

هذا العمل يعد بمثابة نوع من أنواع الأدب الخيالي الذي يجسد فكرة حوار يدور بين كلا من المؤلف و"عمرو بن الخطاب"، حيث يدور في ذهن المؤلف العديد من الأسئلة والافكار التي يريد اجابة لها وجاء كتاب عندما التقيت عمر بن الخطاب كإجابة لهذه الأسئلة من خلال الاطلاع على أحاديثه وأعماله وحكمته في العديد من المواقف لأخذ الحكمة والعبرة منها، ففي هذا الكتاب العظيم دعوة إلى البشرية كافة لنتأمل منهج  سيدنا عمرو بن الخطاب، ففي كل أفعاله ومواقفه تقويم للنفس البشرية.

الهدف من كتاب (عندما التقيت عمر بن الخطاب).

يهدف الكاتب من تأليف هذا العمل إلى إلقاء نظرة على مواقف عمر بن الخطاب الحاكم العادل والتي بحاجة إلى مثلها في مجتمعاتنا التي يسودها الظلم والقمع والاستبداد والفقر والعبثية والتي تفتقر إلى العدالة بكافة أوجهها، حيث أن حرقة المظلومين وأذيتهم ملئت الأرض، والتي تسببت في الحسرة والوجع في قلوبنا، ومن هنا يأتي السؤال من في هذه الدنيا كعمر وفي عدل عمر؟

محتويات الكتاب

يتطرق الكاتب في هذا العمل من خلال حواره الخيالي مع عمر إلى العديد من الأسئلة في كافة شئون الحياة والتي يجيب عنها عمر من منطلق مواقفه وتجاربه والتي سوف نلقي الضوء عليها من خلال كتابنا اليوم.


بدأ الكاتب عمله بوصف لبنية "عمر" حيث يقول أنه أتاه من بعيد طويل القامة بمقربة من طول النخيل صلب البنية أشبه ببنية الجبال، يمسك بيده اليسرى عصا لا للاتكاء عليها ولكن سوف تشعر انه يمسكها لتثبيت الأرض في مدارها، يكسو لحيته الطويلة اللون الأبيض وكأنها لبس إحرام، وعن ثيابه البالية والتي تفصح عن حاله أنه من فقراء الأعراب، وجهه مضئ كالسراج، عيناه صاخبتان كأنهما ساحة معركة، والتي تفصح عن شخصيته وتبلغ أن مثل هذا الرجل لا يوجد الكثير منه، وأنه من الرجال القلة الذي ليس بامكاننا مقابلة مثله كل يوم.


ويقول الكاتب لما اقترب عمر منه أراد أن يسأله "من أنت؟" ولكن شده هيبته احتبس الكلام في صدره، واخذ واقفا ينظر إليه باندهاش وأخيرا ألقى عمر عليه السلام، فيصف الكاتب صوته القوي فيقول: "صوته أصلب من بنيته، ولكن فيه مسحة من الحنان" أشبه بصوت أم تدعو لابنها المريض، فيقول الكاتب رددت عليه السلام في عجلة.


فيبدأ الحوار بينه وبين عمر فيسأله عمر قائلا:

من أين الرجل؟ فيقول الكاتب من العرب، فيقول له عمر" العرب كثير... فمن أيهم؟، فيرد عليه الكاتب من الذين زال ملكهم، وانقطع عزهم، وصاروا أشبه بالأيتام على موائد اللئام، فسأل عمر وأنت من أين؟ رد عليه عمر قائلا "أنا عمر بن الخطاب؟ فرد الكاتب في اندهاش عمر، عمر بن الخطاب هازم الروم وهازم فارس ومحطم الامبراطوريات، عمر صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيقول هو عمر إذا، الرجل الذي ليس وراءه حكاية لأنه هو كل الحكاية، هو الرجل الذي يسأله عنه التاريخ لأنه هو التاريخ وصانعه.


يسرد الكاتبة لحياة عمر وهو في سن السادسة حينما أصابته دعوة النبي صلى الله عليه وسلم التي دعا فيها إلى الله بأن يعز الإسلام بكلا من "عمرو بن الخطاب أو عمر بن هاشم، ومن هنا يبدأ مشواره الإسلامي واعتناقه للإسلام.

حيث كان للإسلام دور هام في إعادة هيكلة عمر من جديد، حيث كان له الدور في قتل عمر وإعادة صياغة تفكيره وأطلق له العنان بعقلية جديدة فتحول عمر الذي كان صلبا في الباطل إلى عمر الذي أصبح صلبا في الحق.

مراجعة لكتاب عندما التقيت عمر بن الخطاب

عندما التقيت عمر بن الخطاب هو بمثابة دليل حي للدور الإسلام في تهذيب شخصية الشعوب وتحويلها من طغاة مستبدين إلى رهبان ليل، ومن رعاة ماشية لصناع حضارة هازمي امبراطوريات، فأصبح بفضل الإسلام الرجل الذي كان يكيل العذاب لمن ينطق قول لا اله إلا الله، هو نفسه من خاف أن ترتعش دابة على شاطئ الفرات خوفا من مسألة الله له بأنه أهمل في إصلاح الطريق لها.

مع أطيب التمنيات بقراءة ممتعة ومفيدة للجميع, تحيات MAX Google


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -